المغامرة

Sea

بين أمواج ضخمة تتلاطم، في ظلام دامس لا تكاد تبصر يدك فيه تجلس متقرفصا مذعورا جاحظا عينك وصياح رفاقك وبكاءهم يكاد يختفي في هدير البحر الغاضب، تمسح عن وجهك كلما تلقيت صفعة غير متوقعة بمياه البحر المالحة، تأمل في نفسك أن ينتهي الأمر، تدعو الله بصدق، تتذكر تلك العجوز في البيت فتبدأ دموعك بالسقوط ثم تأتيك صفعة أخرى تنتفض وتبدأ أنت الآخر في الصراخ تتمسك بجانب القارب تغمض عينك وفي لحظة، موجة عملاقة تقذف بالقارب المكتظ فيتطاير الرفاق في الهواء، يتساقطون تباعا كزخات المطر، لا تراهم بل تسمع صياحههم العنيف، تحاول جاهدا السباحة لكن الملابس الصوفية التي كانت تدفئك صارت ثقيلة وقد ابتلت، إنها تعيق حركتك تحاول جاهدا السباحة لكن الحذاء، السترة الصوفية والسراويل المضاعفه، كأن البحر يسحبك إلى العمق تحاول جاهدا إبقاء رأسك فوق الماء تصرخ بعنف ثم موجة أخرى تنقض عليك تدفعك تحت الماء تفقد الإحساس بالاتجاه، أين السطح ؟ لا تستطيع التحرك يبدأ الماء في التسرب إلى الأنف إلى الفم تحاول لفظه فتستنشقه، لا يوجد هواء، الماء يخقنك، إنها النهاية، ستموت، شريط من الذكريات يمر أمام عينك، باب المسجد، وجه أمك، ساحة الحي، ضحكات الأصدقاء. لقد انتهى الأمر.